graphic artists in the arab countries

جائزة محمود كحيل في دورتها الثالثة... دعماً وتشجيعاً لفناني الكاريكاتور والرسم التعبيري

فاز فنانون من مصر، لبنان، تونس، فلسطين والجزائر جائزة محمود كحيل التي نُظمت في بيروت في دورتها الثالثة وتهدف إلى دعم وتشجيع فناني الكاريكاتور والرسم التعبيري في المنطقة العربية.

وفي مؤتمر صحافي عُقد في الجامعة الأميركية في بيروت، أعلنت لجنة الجائزة فوز المصري شريف عرفة بالفئة الأبرز في الجائزة وهي "الكاريكاتور السياسي" وقيمتها عشرة آلاف دولار. وينشر عرفة رسومه في صحيفة "الاتحاد" الإماراتية منذ 2011 كما سبق له العمل بين عامي 1999 و2010 في مجلة وجريدة "روز اليوسف" المصرية.

وقال عرفة إنّ "هذه الجائزة تعني لي الكثير على مستويين، الأول لكون رسوم محمود كحيل الكاريكاتورية كانت مدرسة بالنسبة لجيلي وتربيت عليها، والثاني أن لجنة تحكيم الجائزة، عالمية ومهنية جدا وغير مسيسة وتقييمها موضوعي جدا".

كما أعلنت اللجنة فوز التونسي سيف الدين ناشي في فئة "الروايات التصويرية" ، في حين حصل المصري محمد صلاح على جائزة "الشرائط المصورة".

أماّ جائزة "الرسوم التصويرية والتعبيرية" فذهبت للبنانية ترايسي شهوان، بينما كانت جائزة "رسوم كتب الأطفال" من نصيب المصري وليد طاهر.

ومُنحت جائزة "قاعة المشاهير لإنجازات العمر" الفخرية لروح الفنان الفلسطيني الراحل ناجي العلي، وهي جائزة تمنح تقديراً لمن أمضى ربع قرن أو أكثر في خدمة فنون الشرائط المصورة والرسوم التعبيرية والكاريكاتور السياسي.

جائزة "راعي الشرائط المصورة" الفخرية، التي تمنح تقديراً للذين يدعمون الشرائط المصورة والرسوم الكاريكاتورية في العالم العربي على نطاق واسع ويساهمون في التراث الثقافي للمنطقة، ذهبت إلى مهرجان الجزائر الدولي للشريط المرسوم "فيبدا" الذي تأسس في العام 2008 بشخص مديرته دليلة نجم.

يُذكر أنّ إعلان أسماء الفائزين بجائزة محمود كحيل حضره أعضاء لجنة التحكيم والفنانين الفائزين والمرشحين للجائزة ومعتز الصواف مؤسس مبادرة "معتز ورضا الصواف للشرائط العربية المصورة" المقدمة للجوائز.

وضمت لجنة التحكيم كل من رسام الكاريكاتور السياسي في صحيفتي "غارديان" و"ديلي ميرور" البريطانيتين مارتن راوسن، ومؤرخة الفن الدنماركية لويز لارسن، وفنان الشرائط المصورة اللبناني جورج خوري (جاد) ،وفنان رسوم كتب الأطفال العراقي علي مندلاوي، وكاتبة القصص المصورة اللبنانية لينا مرهج، ومصممة الرسوم المتحركة الجزائرية ريم مختاري.

من جهته، قال علي مندلاوي إنّ "المعايير التي اتبعتها اللجنة كانت عالمية وصارمة لاختيار الفائزين، وأهمها جودة العمل وتأتي من خلال فهم الفنان نفسه لعمله، والفكرة الأساسية التي تتمحور حولها رسوماته، وذكائه في إيصال الرسالة بشكل بسيط إلى المتلقي، واستخدامه تقنيات مبتكرة في فنه"، مضيفاً أنّ "اللجنة شددت على اختيار أعمال فيها تجديد من حيث التقنيات والخط المتبع من قبل الفنان وعلى الجرأة في طرح المواضيع والقضايا، خصوصا في فئة الكاريكاتور".

أمّا أستاذة الفن في الجامعة الأميركية ومديرة مبادرة الشرائط المصورة العربية لينا غيبة والتي تولت الإعلان عن الفائزين في المؤتمر، فقالت إنّ "أكثر من 737 عملا فنيا تقدم إلى مختلف فئات الجائزة لفنانين من معظم الدول العربية، مثل مصر ولبنان والأردن والسعودية وسوريا وفلسطين والعراق والكويت واليمن والجزائر وليبيا وتونس والمغرب والسودان"، متابعةً أنّ "الأعمال التي تقدمت هي 270 في فئة الكاريكاتور السياسي، و174 في فئة الرسوم التصويرية والتعبيرية، و140 في فئة الشرائط المصورة، و13 في فئة القصص المصورة، و140 في فئة رسوم كتب الأطفال".

إشارة إلى أنّ الجائزة تشتق اسمها من الفنان اللبناني الراحل محمود كحيل (1936-2003) وهو أحد أبرز رواد الكاريكاتور في لبنان والدول العربية.
Source