graphic artists in the arab countries

جائزة ابن رشد 2019 تمنح لرسامة الكاريكاتير البحرينية سارة قائد

يسر مؤسسة ابن رشد لحرية الفكر أن تعلن عن فوز الفنانة البحرينية سارة قائد بجائزة المؤسسة لهذا العام عن موضوع الكاريكاتير. وسيقام حفل تسليم الجائزة في الخامس من تموز/ يوليو 2019، في برلين/ ألمانيا.

يرى الكثيرون أن حاضر العالم العربي ومستقبله قاتمان، حيث يندر، في هذا العالم، وجود فرصة كبيرة لإشراك الأفراد في تقرير وتغيير مصير بلدانهم. وفي هذا السياق، يمكن النظر إلى اعمال رسامي الكاريكاتير، الذين تحركهم الظروف السياسية والاجتماعية الصعبة، على أنها نافذة يُعبَّر فيها عن غضب "الناس العاديين"، وحاجاتهم واحتياجاتهم، التي يعوق تحقيقها كثيرٌ من الحواجز الاجتماعية والتعليمية والثقافية. وقد ازدهرت، في الفترة الأخيرة، الرسوم الساخرة والكاريكاتورية، والقصص والروايات المصورة في العالم العربي، الذي يفتقر الناس فيه إلى حرية التعبير افتقارًا كبيرًا؛ كما أن معارضة الآراء السائدة والأنظمة المهيمنة تعرض أصحابها للعقوبة الشديدة؛ والأخطر قد يتمثَّل في السخرية من السلطات المهيمنة.

دعت جائزة ابن رشد 2019 إلى اختيار:

رسام(ة) الكاريكاتير ينتقد الزعماء والسلطات السياسية أو الدينية أو الاجتماعية، ويسخر منهم، مع التركيز على مواقفهم القمعية أو الاستبدادية أو الطائفية و/ أو التمييزية و/ أو الأفكار و/ أو السلوكيات.

من خلال القيام بذلك، يعتزم رسام(ة) الكاريكاتير الترويج للأفكار المتعلقة بالإنسانية وحقوق الإنسان وحرية الفكر. يجب أن تكون الرسوم الكاريكاتورية واسعة الانتشار.

نبذة عن الفائزة بجائزة هذا العام:

تمتلك سارة قائد قدرة نادرة على إبداع فنٍ يسخر من الأنظمة الاستبدادية وينتقدها، ويحمل، في الوقت ذاته، رسائل قوية حول قضايا إنسانية مثل الهجرة والنزوح. يوضح عملها أيضًا المهارات الفنية وعلم السيمائيات، والتي توظفها سارة لدفع الرسوم الساخرة والكاريكاتورية إلى أبعد من الشكل المتعارف عليه في هذا الفن.

بدأت سارة عملها كصحفية في عام 2009، وقد قامت بنشر عملها في الصحف المحلية والعربية والدولية. بوصفها ناشطةً، تحاول سارة، منذ بداية نشاطها الفني، وحتى الوقت الحاضر، الوصول إلى جمهور دولي، من خلال قنوات متعددة ،مثل الاستخدام الماهر لوسائل التواصل الاجتماعي. وهي كذلك جزء من مجموعة تحاول الترويج لفن الكاريكاتير، ساعية إلى نشر فنها، من خلال تقديم ورشات للبالغين والأطفال.

تألفت لجنة التحكيم لجائزة ابن رشد 2019 من: يوسف عبدلكي (سوريا)، وخالد البيه (السودان)، وأم الزين بن شيخة (تونس)، وأم العز الفارسي (ليبيا)، وأمجد رسمي (الأردن).

أما المتسابقون الآخرون، الذين حصلوا على تقييمات عالية في تقييم لجنة التحكيم، فكانوا، حسب الترتيب الأبجدي: حبيب حداد (لبنان)، دعاء العدل (مصر)، رشاد السامي (اليمن)، طلال ناير (السودان)، علي فرزات (سوريا)، عماد حجاج (الأردن)، فارس قره بيت (سوريا).



في منح جائزة ابن رشد التاسعة عشرة للفكر الحر، طبقت مؤسسة ابن رشد، كما هو معتاد، طريقة ديمقراطية أساسية، تم تجربتها واختبارها لسنواتٍ.
في بداية العام، يختار أعضاء المؤسسة موضوع جائزة ابن رشد. بعد الإعلان العام عن الجائزة، في نيسان/ أبريل، يمكن للجميع تسمية المرشحين.

في هذه الأثناء، تنتخب المؤسسة لجنة تحكيم تتألف من 4 إلى 5 أشخاص متخصصين في موضوع الجائزة، من بلدان عربية مختلفة، على أن يكون بينهم سيدتان على الأقل.

عمل لجنة التحكيم هو عملٌ تطوعيٌّ، ومستقلٌ، استقلالًا كاملًا. ويفوز بالجائزة من يحصل على أعلى مجموع نقاط في تقييم لجنة التحكيم.

الشخصيات والمؤسسات التي نالت منذ 1998 حتى هذا التاريخ جائزة ابن رشد تجدونها تحت الرابط التالي: http://www.ibn-rushd.org/typo3/cms/ar/awards

نفقات جائزة ابن رشد للفكر الحر، بما فيها المبلغ الرمزي للجائزة وقدره 2500 €، ممولة من اشتراكات أعضائها وتبرعات الداعمين لها، ولا ترتبط بأية اتجاهات سياسية أو عقائدية مُقيِّدة.
Source