graphic artists in the arab countries

افتتاح الملتقى الدولي السادس للكاريكاتير وظهور خاص لنجيب محفوظ في الملتقى

سارة النواوي -على دحروج
نشر فى : الإثنين 8 يوليه 2019 - 12:15 م | آخر تحديث : الإثنين 8 يوليه 2019 - 12:33 م

الكويت ضيف الشرف ومشاركة 345 فنانا من 71 دولة عربية وأجنبية
بحضور عدد من الفنانين التشكيليين والدبلوماسيين والشخصيات العامة، وبمشاركة 345 فنانا ممثلين لـ71 دولة عربية وأجنبية، انطلقت مساء أمس الأحد، بقصر الأمير طاز الأثري بالقاهرة، فعاليات الملتقى الدولي السادس للكاريكاتير، الذي ينظمه الجمعية المصرية للكاريكاتير، بالتعاون مع قطاع صندوق التنمية الثقافية، وكلية الفنون الجميلة بجامعة المنيا، والجمعية المصرية للكاريكاتير، وقطاع العلاقات الثقافية الخارجية، حيث تحل دولة الكويت ضيف شرف المُلتقى، كما اختير الفنان الكبير محمد عبد المنعم رخا، لتكريمه واهداء الملتقى إلى روحه. ويرأس الملتقى الفنان جمعة فرحات، والقوميسير العام الفنان فوزي مرسي، ويشارك في تنظيمه الفنانون، خالد المرصفي، وعمر صديق، ومنى إبراهيم، ومروة إبراهيم. ويستمر الملتقى حتى 21 يوليو الجاري.
وقال الفنان فوزي مرسي قوميسير عام الملتقى أن لجنة اختيار الأعمال التى تشكلت من الفنان محمد عفت، الكاتب عماد جمعة، الدكتور محمد حمدي، الفنان فاروق موسى، الفنان سمير عبد الغني، والفنانة الإمارتية آمنة الحمادي، اختارت نحو 420 عملا فنيا، لنحو 345 فنانا، من 71 دولة عربية، وأجنبية، وذلك من أصل 512 رساما، من 76 دولة، تقدموا بقرابة 1800 عملا كاريكاتوريا للمشاركة في الملتقى، مضيفا أنه يتم عرض مجموعة من البورتريهات الكاريكاتيرية للأديب العالمي نجيب محفوظ.
بدأت فعاليات الملتقى بكلمة محمد سلام، رئيس جمعية الكاريكاتير الكويتية، قائلًا: "إن هذا الملتقى الدولي، يعد إنجازا لمصر، خاصة أنها راعية الثقافة. كما أن فن الكاريكاتير في الكويت ترك بصمة واضحة له منذ قرابة 40 عاما". وبدوره قال الفنان اللبناني، أنس اللقيس، الذي يشارك في الملتقى بأعمال فنية للأديب نجيب محفوظ، إن فن الكاريكاتير أكثر الفنون قربًا للجمهور. وجاءت إحدى لوحات «اللقيس» الفائز بجائزة ناجي العلي لفن الكاريكاتير 2013، لتناقش التأثير السلبي لوسائل التواصل الاجتماعي، حيث شبه «الفيسبوك» وكأنه ذبابة تزعج الشخص الذي يقرأ. وقال في تصريح خاص لـ«الشروق» :"أردت التأكيد أن السوشيال ميديا سلاح ذو حدين، على الرغم من أنها تستخدم بشكل يهدر الوقت، إلا أنه يمكن تنمية ثقافتنا من خلالها".
وجاءت الأعمال الفنية الخاصة بالفنان المصري سعيد بدوي، أحد مؤسسي الجمعية المصرية للكاريكاتير، لتجسد العلاقة العكسية بين الفقر والثقافة، حيث أشار في لوحته إلى شخص فقير يجلس أرضا، وآخر مثقفا يهديه كتابا ويمضي، وكأنما يقول:"لو قرأت لاغتنيت".
وقال بدوى لـ«الشروق» إن "الفقر لا يقتصر على الفقر المادي وحسب، بينما الأخطر هو الفقر المعرفي"، مطالبا بأن تهتم مناهج التعليم المصرية بسد الفجوة الثقافية عند الأطفال من خلال تكريس المزيد من حصص الهوايات، خاصة فنون الرسم والمسرح.
ومن ناحيته يرى الفنان المصري، عمرو فاقوسي، الذي يشارك بلوحة فنية تحوي صورة الأديب نجيب محفوظ داخل مقبرة، ليوحي من خلالها بأن المصريين منبع الحضارات العربية جميعا. وأن ما يميز فن الكاريكاتيرعن الفنون الأخرى، أنه فن طليق، فلا هو مقيد بمدرسة معينة ولا فكرة محددة.
كما تشارك الفنانة المصرية أمينة كامل، ببورتريه للأديب نجيب محفوظ، يبدو فيه أديب نوبل محاطا باقتباسات شهيرة من مؤلفاته باللغة الإنجليزية.

Source