graphic artists in the arab countries

"ملتقى الكاريكاتير" يواصل فعالياته.. ونجيب محفوظ شخصية الدورة السادسة

وسط أجواء تاريخية ونسائم مُلهمة، افتتح الفنان جمعة فرحات، رئيس الجمعية المصرية للكاريكاتير والفنان فوزى مرسي، ملتقى الكاريكاتير الدولى السادس بقصر الأمير طاز التاريخي، وشهد القصر مجموعة من الأعمال الكاريكاتورية لكبار الفنانين من حول العالم بلغت ٤٢٠ عملًا من أصل ١٨٠٠ عمل تقدم للمُشاركة فى هذه الدورة التى تحل بها دولة الكويت ضيف شرف، على أن تستمر الفعاليات حتى ٢١ يوليو الجاري.
قال الفنان جمعة فرحات، لم أستطع قول رأيى فى الأعمال المُشاركة بملتقى الكاريكاتير الدولى السادس، فنحن نختار الأعمال بناءً على قواعد مُعينة، فيُمكن أن يُرسل الرسام أربعة أعمال ونختار منها ثلاثة فقط».
وواصل فرحات: «الأعمال التى تُقدم إلى المُلتقى تكون على أعلى مستوى لأنها من كبار الرسامين حول أنحاء العالم، فهو يُعتبر اختلاطًا للثقافات الأوروبية مع الثقافات العربية بشكل جيد جدًا، والعديد من الفنانين يُشاركون به مما يدل على أن المُلتقى لاقى شهرة واسعة حول أرجاء العالم».
«اخترنا نجيب محفوظ شخصية المُلتقى بمُناسبة ذكرى جائزة نوبل، كما أن نجيب له شُهرة عالمية»، هكذا أوضح رئيس الجمعية المصرية للكاريكاتير سبب اختيار الروائى نجيب محفوظ شخصية المُلتقى، وعن اختيار الفنان محمد عبدالمنعم رخا لإهدائه المُلتقى واصل: «عبدالمنعم رخا أول رسام كاريكاتير مصري ظهر منذ الثلاثينيات وتعلم بعض الدروس البسيطة على أيدى الفنان صاروخان فهو كان صديقه».
وعن أنشطة الجمعية الأخرى، أشار الفنان إلى أنه يتم نقل المعرض بأكمله أو نصف الأعمال لتُعرض فى محافظات الصعيد وبحري، وأن اختيار دولة الكويت العربية كضيف شرف تعود إلى الرغبة فى الترابط بين الشعوب العربية المُختلفة.

كما قال الفنان فوزى مرسي، قوميسير الملتقى الدولى للكاريكاتير السادس، إن اختيار شخصية نجيب محفوظ كشخصية الملتقى جاء بالتزامن مع قرب موعد افتتاح متحف نجيب محفوظ، كما أن تيمة المعرض هى «الثقافة» ونجيب محفوظ شخصية مشهورة عالميًا لفوزه بجائزة نوبل للأدب». وأشار إلى أن اختيار دولة الكويت جيد، فلهم تاريخ مع فن الكاريكاتير هذا إلى جانب تأسيسهم لجمعية الكاريكاتير الكويتية منذ عامين، وتوجد تعاملات مشتركة بيننا.
ومن جانبه، قال الفنان أحمد القحطاني، مدير العلاقات الخارجية فى جمعية الكاريكاتير الكويتية وأحد المُكرمين بالملتقى، «فكرة الثقافة فكرة عميقة جدًا، وحتى يُعبر عنها الفنان فى كاريكاتير يحتاج مجهودًا جبارًا ووقتًا طويلًا حتى يستطيع إخراج فكرة لموضوع حساس مثل موضوع الثقافة، فبالنسبة لى مجال تخصصى هو رسم البورتريه الكاريكاتيري».
«اخترت مجموعة من الفنانين القدامى ذوى التأثير فى تاريخ السينما المصرية والغناء مثل اسماعيل يس، فريد الأطرش، وعبدالحليم حافظ فهذه كانت مُشاركتى فى مُلتقى الكاريكاتير الدولى السادس»، هكذا وصف الفنان الرموز التى قام برسمها فى مشاركته بالملتقى، وعن المشاركات الكويتية الأخرى واصل: «كل أعمالهم تدور حول الثقافة كما عرضنا رسومات وأعمال بعض كبار الفنانين والرواد بالكويت».
وعن مشاركته بالمُلتقى قال القحطاني: «أشارك كل عام بالمُلتقى منذ دورته الثانية وحتى هذا الملتقى السادس»، وعن اختلاف مكان العرض بقصر الأمير طاز أضاف: «المكان جميل جدًا وأفضل من قاعات العرض السابقة بدار الأوبرا، كما أن المُلتقى يُعتبر دفعة معنوية كبيرة لكل شخص موجود اليوم».
كما شاركت الفنانة الكويتية سارة النومس إحدى الفائزات بملتقى الكاريكاتير الدولى السادس برأيها قائلة: «المعرض هذا العام مُميز جدًا خاصة بعد أن تغير المكان، فهذه المرة الأولى لزيارتى قصر الأمير طاز والمُشاركة الثانية بجمعية الكاريكاتير».
«سعيدة بازدياد عدد الفنانين الكويتيين بهذا العام فهذه الأمور تُشجعهم بأن يُزيدوا من عطائهم، فدائمًا ما تدعمنا جمعية الكاريكاتير المصرية معنويًا والإعلام المصرى أيضًا، فأتشرف بهذه المُشاركة الجميلة بملتقى الكاريكاتير الدولى السادس».
وشارك الفنان اليابانى تومو تاباتا برأيه قائلًا: «فى البداية كنت لا أعرف الروائى المصرى نجيب محفوظ، وعرفته من خلال بحثى على جوجل وموقع ويكيبيديا حول هذه الشخصية وقرأت قصته وعلمت أنه حصل على جائزة نوبل فى الأدب، ووجدت فيه مساحة جيدة لرسم الكاريكاتير فهو نموذج جيد».
وفى وصفه لعمله الفنى واصل الفنان الياباني: «رسمت لوحة البورتريه الخاصة به مُستخدمًا اللون الأصفر لأنه لون ذو صلة وعلاقة بمصر، فرسمت به الخلفية لتُمثل الرمال ووجهه باللون الأصفر أيضًا».
Source