graphic artists in the arab countries

نجلاء فوزى تقتفى أثر «رخا» و«حسين» وناجى العلى

قال عنه البعض: «الكاريكاتير أقوى من الكلمة».. إذ إنه يوصل الرسالة بأقصر طريقة، لذا لا يمنح سره إلا لمن يتأكد من نبوغه وعشقه لفنه.. «رخا» كان واحدا من رواد هذا الفن، وهو أول رسامى الكاريكاتير فى العالم، وتعود أصوله إلى مصر، حيث أصدر مجلة خاصة به تحمل اسم «إشمعنى»، وله العديد من رسومات الكاريكاتير ضد الملك فؤاد أدت إلى سجنه آنذاك ٤ سنوات.. وإذا كنا بصدد الحديث عن هذا الفن فلا يمكن بحال من الأحوال أن ننسى صاحب شخصية «حنظلة» الفنان الكاريكاتورى الفلسطينى ناجى العلى التى كانت رسوماته طلقات ترعب العدو الصهيوني، لائحة الشرف تضم أسماء كتبت بحروف من نور، منها العراقى «على المندلاوي»، الذى وضع رسومات لأكثر ما يزيد على ٤٠ كتابًا للطفل، ثم العملاق مصطفى حسين الذى ابتكر العديد من الشخصيات الخيالية، كان أشهرها: «شخصية فلاح كفر الهنادوة، وشخصية سيسى مان، وشخصية عباس العرسة، وشخصية على الكومندا، وقاسم السماوي، وعبده مشتاق»، وبطلتنا اليوم تسير على الدرب، لكن ربما جاءت فى وقت لم تعد هناك مساحة ولا عقول تستوعب هذا الفن الجميل إلا ما تقدمه بعض الصحف على استحياء، لكن خريجة إعلام القاهرة الفنانة نجلاء فوزى لم تيأس، وتحاول بشتى الطرق إيجاد مساحة لفنها، فتشارك فى المعارض كـمعرض: «ياورشتى، وأنا وحماتي، والملتقى الدولى الثالث للكاريكاتير، والملتقى الدولى الرابع للكاريكاتير، ومعرض إفريقيا فى عيون الفنان، ومعرض مصر وروسيا».

وعن موهبتها قالت نجلاء: «بدأت منذ الطفولة لكننى لم أهتم بها إلا فى فترة الجامعة، فقررت تنميتها لتكون مهنتي» وتتابع: «أنا عضوة فى الجمعية المصرية للكاريكاتير».

وعملت كصحفية فى عدد من الجرائد المصرية، وأتمنى أن أجد المساحة لعرض أعمالي، لأن سعادة الفنان الحقيقية تكمن فى عرض أعماله على الجمهور وسماع آرائه.
Source