رسام كردي يحارب التنظيمات الإرهابية بالكاريكاتير

منذ صغره، عشق فنان الكاريكاتير الكردي السوري دجوار إبراهيم الرسم، وانجذب إليه بعد أن أنهى دراسته الابتدائية في مدينته الحسكة الواقعة في سوريا. ثم أكمل مشواره مع هذا الفن في دمشق حيث تنبه ومنذ سن مبكرة إلى الدور الكبير الذي يلعبه فن الكاريكاتير في إيصال الفكرة بسرعة إلى المتلقي، فغاص في أعماقه. لكن التقييد الذي يمارسه النظام السوري منعه من مواصلة التقدم نحو القمة، لذا مع اندلاع الثورة السورية ترك بلده واستقر في مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق حيث وجد البيئة المناسبة لإدامة عمله. دجوار الذي لم يتجاوز بعد عامه 35 عاما درس الفنون التشكيلية في معهد أدهم إسماعيل في دمشق، ومن ثم بدأ العمل كفنان كاريكاتير في دوريات وجرائد محلية كثيرة في العاصمة السورية، وافتتح أول معرض شخصي عام 2008 وبعدها شارك في الكثير من المعارض المشتركة. يقول الفنان والصحافي دجوار في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «في أربيل سنحت لي الفرص بالعمل مع الكثير من المؤسسات الإعلامية في إقليم كردستان ولكن للأسف الظروف الاقتصادية السيئة التي يمر بها الإقليم الناجمة عن استمرار الحصار الاقتصادي الذي تفرضه بغداد على كردستان، والحرب التي يخوضها الإقليم ضد مسلحي (داعش) ووجود نحو مليوني نازح ولاجئ في كردستان أثر على عملي مع المؤسسات التي أعمل معها، لذا أعمل حاليا بنظام الأون لاين مع مؤسسة باسنيوز الإعلامية الكردية، وتفوقت مع هذه المؤسسة حقيقة لأنها تعطي أهمية للكاريكاتير». دخوله عالم الكاريكاتير جاء استكمالا لرغبته وموهبته التي كان يمتلكها منذ الصغر، ووجد في الكاريكاتير الوسيلة الأبرز لعرض ما تحمله مخيلته على طول السنوات الماضية من عمره، فدجوار وكما يقول كان يسجل كل المشاهد التي حوله في مخيلته ودمجها مع أفكاره وبدأ بوضعها على الورق وطورها بمرور الوقت وأتقن الخطوط وطور أسلوبه من الرسم اليدوي إلى الرسم الإلكتروني. ويضيف دجوار: «اختياري لهذا الفن وهذا المجال لم يكن صدفة أو مخططا فقد كنت أهوى الرسوم المتحركة وأفلام الكارتون وبنفس الوقت أردت أن أوصل فكرة أو رسالة ما، لأحقق شيئا ما ووجدت فن الكاريكاتير يوصل ما أود أن أوصله وهكذا تقاطعت أفكاري وموهبتي ورغبتي مع هذا الفن الذي أصبح من أكثر الفنون شعبيا وعالميا لعدة أسباب وأهمها سرعة وصول الفكرة في وقت الكثير منا لم يعُد يمتلك الوقت لقراءة مقالة أو عمود صحافي أما الكاريكاتير فيوصل الفكرة بثوانٍ بشكل ساخر وكوميدي أيضا في وقت أصبحت الابتسامة فقيرة في وقتنا هذا لصعوبة الحياة التي نمرُ بِها». ويصف الفنان الكردي حياته اليومية بالصعبة للتحديات التي تفرضها التزامات الحياة في ظل الظروف الراهنة التي تعيشها المنطقة، فما يحصل عليه الصحافي من أجور مالية مقابل عمله لا يمكنه من تلبية احتياجاته واحتياجات عائلته. ويوضح بالقول: «ما أحصل عليه مقابل عملي الصحافي لا يكفيني ولهذا أمر بوضع مادي صعب وأنا مصر على البقاء في كردستان في هذه المرحلة الحساسة والتي تمسني بشكل خاص ودائما أتعرض لمواقف صعبة لكنني أجاهد حاليا وأجد أن علينا المدافعة على جميع الجبهات لنصل إلى هدفنا». يُحاول دجوار أن يرسم يوميا رسمة كاريكاتيرية واحدة على الأقل، لكنه يؤكد أن الحدث يتحكم بالأفكار وأهميتها، ويردف بالقول: «الكاريكاتير يرتبط بشكل كامل بما يحدث في المنطقة والعالم وما يدور في فلك السياسة ونستطيع القول: إنه إن لم يكن هناك حدث فالأفكار الروتينية هي السائدة». ومؤخرا، اختار دجوار طريقا آخر لقلمه، وتمثل في تكريسه ضد الرصاص والمفخخات والإرهاب، وواكب برسوماته عن الإرهاب الكثير من مراحل النزاع في المنطقة، ويوضح بالقول: «لا أقصد بالإرهاب (داعش) فقط، بل هناك أنظمة أيضا تمارس إرهابها على كل شيء»، لكن رسوماته عن الأنظمة الإرهابية وفي مقدمتها النظامان الإيراني والسوري اللذان يواصلان القتل والاعتقالات والإعدامات بشكل واضح وصريح أمام العالم، ويؤكد: «حربي ضد هذه الأنظمة الديكتاتورية لن تنتهي وسأكرس قلمي وريشتي ضد ممارساتهم». يسعى هذا الفنان إلى نشر فن الكاريكاتير الكردي في كل أنحاء العالم، وقد جعل هذا المشروع حاليا ضمن أبرز الأهداف التي يعمل من أجل تحقيقها في المستقبل القريب، ويضيف: «أتمنى أن أعمل في مؤسسة تضم رسامين كاريكاتير محترفين كي أجعل الفن الكاريكاتيري الكردي أكثر انتشاراً لأن ثقافة الكاريكاتير ستنتشر عندما نهتم بها ونؤسس لها نقابة أو موقعا أو مؤسسة تضم جميع رسامي الكاريكاتير الكرد وأعمالهم ونبذة عنهم من جميع أنحاء العالم وبهذا أستطيع أن أقول: إنني فعلت شيئا على صعيد العمل». ويختتم دجوار إبراهيم حديثه لنا بالقول: «نحن الآن بحاجة إلى مواصلة الحرب الفكرية ضد التنظيمات الإرهابية لاقتلاعها من الجذور، لذا الفن وخاصة الكاريكاتير يُشكل أحد أهم أعمدة الحرب الفكرية ضد كافة أنواع الإرهاب، وأتمنى أن يكون هناك اهتمام كافي بهذا الفن في الشرق الأوسط بحيث يصل إلى مستوى الاهتمام الذي يتمتع به في الغرب وفي الولايات المتحدة الأميركية».
Source