graphic artists in the arab countries

معرض في القاهرة يحتفي بكونفوشيوس بمشاركة 24 دولة يضم 40 لوحة كاريكاتيرية أبدعها 38 فناناً

القاهرة: محمد عجم
«كونفوشيوس في عيون العالم»؛ عنوان معرض الكاريكاتير الذي يحتضنه مقر المركز الثقافي الصيني بالقاهرة، بمناسبة الاحتفال بالذكرى 2569 لميلاد الفيلسوف الصيني كونفوشيوس.
يضم المعرض، الذي نظمه المركز الثقافي الصيني بالتعاون مع «الجمعية الدولية للثقافة والملتيميديا»، و«الجمعية المصرية للكاريكاتير»، 40 لوحة كاريكاتيرية حول حياة كونفوشيوس، لـ38 فناناً من 24 دولة عربية وأجنبية، من بينها مصر، والمغرب، والصين، وبلجيكا، وكولومبيا، وألمانيا، والبرازيل، والمكسيك.
وقال شي يوه وين، المستشار الثقافي الصيني بسفارة الصين لدى مصر ومدير المركز الثقافي الصيني بالقاهرة، إن المركز يعمل بشكل إيجابي على خلق وتوفير الظروف الملائمة لدعم تبادل العلوم الإنسانية بين البلدين، مؤكداً أن «هذا المعرض سيساهم في زيادة المعرفة من قبل شباب مصر والشعب عن فكر كونفوشيوس».
وأضاف لـ«الشرق الأوسط»: «خلال افتتاح المعرض لاحظت وجود كثير من الشباب والفنانين المصريين، وهذا يدل على أن كونفوشيوس ينتشر فكره وثقافته حول العالم، فكونفوشيوس ليس فيلسوفا فقط، بل هو عالم كبير؛ فكرته تتركز في التعامل بين الناس باحترام بعضهم لبعض، وهذا هو أهم شيء»، معبرا عن أمله في أن «يخلق مثل هذا المعرض الفرص لمزيد من الأصدقاء المصريين، خصوصاً الطلاب الشباب».
من جانبه، ذكر فوزي مرسي، منسق المعرض، أن هذا هو ثاني معرض تنظمه «الجمعية المصرية للكاريكاتير» بالتعاون مع المركز الثقافي الصيني بمقر المركز، «فقد نظمنا قبل 5 سنوات معرضا ضم رسوما كاريكاتيرية لفنانين مصريين وصينيين»، مضيفا أن معرض «كونفوشيوس في عيون العالم» يحمل الصفة الدولية، حيث تم تنظيمه في الصين، وأول دولة يتم تنظيم المعرض فيها خارج حدود الصين كانت مصر.
وعن المشاركة المصرية في المعرض، أوضح أنه «يشارك في المعرض 5 فنانين مصريين، هم: حسن فاروق، وأحمد سمير فريد، ومروة إبراهيم، وثروت مرتضى، وعمر صديق، ومن المخطط أن تكون هناك مشاركة كبيرة في معرض العام المقبل».
وتابع: «العلاقات بين البلدين علاقة قوية وتاريخية، ونعمل على تعزيز التعاون الثقافي مع المركز الثقافي الصيني، فقد عرضت على المستشار الثقافي الصيني، أن يشارك في الملتقي الدولي للكاريكاتير فنانون صينيون، وأن تكون هناك ندوات تتحدث عن الكاريكاتير الصيني، وأن يعرضوا أفكارهم».
وتحدث حسن فاروق، رسام الكاريكاتير المصري، عن مشاركته في المعرض، قائلا: «أشارك في المعرض بـ3 لوحات، حاولت من خلالها أن أنقل صورة كونفوشيوس الحاكم والفيلسوف، وقد اختيرت واحدة من أعمالي لتتصدر الملصق الدعائي للمعرض، وهذا ما أسعدني كون المعرض يحمل الصفة الدولية ويشترك فيه 37 فناناً آخر».
ويؤكد فاروق أن ما دفعه للمشاركة في المعرض إيمانه بأن «الفن أداة لتقريب وجهات النظر بين الشعوب، ويساهم في تبادل الثقافات بين الدول».
أما مروة إبراهيم، وهي رسامة كاريكاتير في عدد من الصحف المصرية، فتقول: «حاولت في لوحتي التي أشارك بها الخروج عن الشكل التقليدي، بمعني التعبير عن كونفوشيوس بأنه ليس فقط مجرد فيلسوف، وإنما نور مشع على الصين بكتاباته وآرائه».

Source