graphic artists in the arab countries

الدار البيضاء تستضيف تظاهرة لفن الكاريكاتير الصحافي

تنظم الجمعية المغربية لرســـامي الكاريكاتير يومي 13 و14 أبريل (نيسان) الحالي بمدينة الدار البيضاء، الدورة الأولى لفن الكاريكاتير الصحافي تحت عنوان «مختزلون».
وقال غامر علي، عضو الجمعية والمشرف على تنظيم هذه التظاهرة لـ«الشرق الأوسط» بأن هذه الدورة ستستضيف نحو 20 رساما، من منابر مغربية ودولية، من أبرز الأسماء المغربية المشاركة في هذه التظاهرة عبد الغني الدهدوه، رسام كاريكاتير صحيفة المساء المغربية، ورئيس الجمعية المغربية لفن الكاريكاتير، وعدنان جابر، وخالد كدار ومحمد الخو، وطارق بن بابا وآخرون.
وأضاف أن الجمعية اختارت الدار البيضاء لاستضافة هذا النشاط «بناء على الاهتـــمام الذي توليه لهذه المدينة كمدينة ذات شريحـــة ثقافية واسعة وتعداد سكاني كبير».
وسيشارك في «المحطة الأولى لفن الكاريكاتير الصحافي» المقرر تنظيمها بالمركز الثقافي عبد الله كنون بعين الشق، نجوم ورواد هذا الفن من مختلف المنابــــر الإعلاميـــة المغربية والدولية، ويتضمن فقرات غنية، تتمثل في لقاءات تواصلية مع الجمهور، ندوات، ومعرض رســـوم كاريكاتير، وورشات تعليميــة، ومائــدة مستديرة وحصـــة رســــم البورتريــهـــات للــزوار.
أما لماذا مختزلون؟ فلأن «رسام الكاريكاتير شخص يختزل آلاف النصوص إلى رسومات، ويختزل الوقت الممنوح لقراءتها إلى ثوان قليلة ويختزل مواقفه ووجهات نظره في رسومات تعليقية، كما يختزل خياله إلى خطوط تعبيرية سوريالية بسيطة، ولكونه أيضا يختزل لدى المتلقي رزمة من الأحاسيس والمشاعر الداخلية إلى انفعال خارجي واحد، ويختزل بقوته اللاذعة المسافة بين المتلقي وأصحاب القرار». ولأجل كل ذلك ارتأت الجمعية المغربية لرسامي الكاريكاتير أن «تكرم وتحتفي بهذا المختزل الفنان».
وأوضحت الجهة المنظمة أن «الرسوم التي ستعرض في المعرض بصبغتها السياسية الناقدة وكذلك الدعوة التي تقابلها والموجهة للفاعلين السياسيين، تعكس مسعى منظمي التظاهرة لتوسيع دائرة تقبل فن الكاريكاتير وكذا التأكيد بأن أصحاب القرار يتقبلون نقد هذا الفن المشاغب بجرأته والبناء برسائله، ذلك لتكون المحطة أرضية مشتركة تجمع الفاعل السياسي مع الرسام الناقد».
وستسعى الجمعية من خلال الورشات واللقاءات التواصلية الموجهة للشباب التعريف بهذا الفن والعمل على إدماج عدد من المهتمين لإعداد خلف يحمل مشعل الرواد، ليساهم في استمرار هذا الفن ويمثله أحسن تمثيل.
وستفتح الندوة المنظمة في هذه النسخة الأولى «نقاشا يهم الجدليات المتعلقة بفن الكاريكاتير الصحافي وتغوص فــي تفاصيلها لتقريب الجمـــــهور من ماهيتــــــها واختلاف الرؤى والتوجهات المكونة للحقل الكاريكاتيري في بلدنا بصفة خاصة والعالم بصفة عامة».
أما بخصوص المائدة المستديرة التي ستجمع كافة الرسامين فسيتم خلالها طرح مشاكل وتحديات الرسامين وكذا الحلول المقترحة للخروج بتوصيات ستشكل مستقبلا خريطة طريق تعمل عليها الجمعية المغربية لرسامي الكاريكاتير لتحقق كافة المكتسبات المستحقة لفائدة رسامي الكاريكاتير المغاربة وبدون استثناء. ومن خلال رسم البورتري الكاريكاتيري السريع، سيتواصل الرسامون مع الزوار بشكل مباشر «ليشكلوا مرآة كاريكاتيرية لملامح الحضور».

Source