caricature artists in the arab countries

Mahmoud Kahil
/محمود كحيل
  • caricature_in_the_arab_countries1.jpg
  • caricature_in_the_arab_countries2.jpg
  • caricature_in_the_arab_countries3.jpg
  • caricature_in_the_arab_countries4.jpg
  • caricature_in_the_arab_countries5.jpg
  • caricature_in_the_arab_countries6.jpg
  • caricature_in_the_arab_countries7.jpg
EN | AR

Mahmoud Kahil is a Lebanese caricature artist known for his artistic maturity, who has succeeded in mirroring with few words and a whole lot of sarcasm the Lebanese political scene since the beginning of the fifties.He is part of the second generation of Lebanese cartoonists such as Pierre Sadek (Al-Nahar), Jean Mechalani (Al-Anwar and other newspapers).
Kahil was born in the northern Lebanese city of Tripoli in 1938 and started his carrier as a painter in an advertisement company. He became during the sixties the first Arab cartoonist to draw for the cinematographic adaptation of the news shown around theatres in Lebanon. The idea was innovative at the time; however it has not been repeated since.
Kahil started drawing for several publications such as: “Al-Osbou’ Al-Arabi”; “Al-Dyar”; “Al-Hasna’”; “Lisan Al-Hal”; “Al-Magazine”; “Daily Star”; “Monday Morning” and others.
Due to the civil war, he was forced to leave the country and settled in London where he worked for “Al-Charek Al-awsat” and “Al-Majalla” for 20 years.
His works soon propagated throughout the world leaving positive feedback; he even drew for “The financial times” and the “Wall street journal” and was chosen by an American committee in 1986 as the best Arab cartoonist.
Kahil’s deep knowledge of the press allowed him to become a successful caricature artist even though he was initially a journalism director and a professor at the Lebanese University (Department of Media and Journalism). His cartoons, reflected high drawing technics regardless of the fact that he was known for his simple style and his ability to represent reality in a very genuine and vivid way.
Kahil elevated the level of caricature in the Arab world as his artistic drawings full of colors, dispensed readers from following analysis articles. He found the proper balance between the allowed and the forbidden in the world of caricature and courageously expressed his perspective about politics. He rarely liked appearing on television, for he was always contented with the messages delivered by his cartoons.
For his 66th birthday on July 13, his fellow caricature artists paid him a tribute by publishing his works during the “British Cartoon Festival” “Al-Basma Al-Aarida” (A big smile) in Nottingham (northern England).
Mahmoud Kahil passed away on February 12, 2003 but he remains one of the leading cartoonists when it comes to understanding local and regional political events. Because he lived in London, he was freed from all local pressures and expressed himself freely. He bitterly and openly criticized the American policy in the Middle East and the Israeli occupation in Palestine.


تميزت رسومات محمود كحيل الكاريكاتورية بأنها الأقدر على قراءة الواقع السياسي والنضج الفني الذي يجمع دقة التحليل إلى ثقافة جامعية. وقد رافقت منذ بداية الخمسينات الحركات القومية العربية والسورية والحركات السياسية التي خرّجت رؤوسها المفكرة الجامعة الأميريكية في بيروت. كل هذا الدفق التحليلي انعكس في رسوماته الكاريكاتورية سخرية لاذعة، قللت من الكلام المرافق للرسم، وكثّفت مقاربات الواقع السياسي. ويصنف كحيل في عداد أبرز وجوه "الجيل الثاني" من الكاريكاتوريين اللبنانيين، وابرزهم: بيار صادق في "النهار" جان مشعلاني في "الأنوار" وسواهما.

ولد محمود كحيل في طرابلس، لبنان الشمالي في العام ١٩٣٨. وبدأ حياته العمليّة كرسام في شركة إعلانات، وكان الرسام الكاريكاتوري العربي الأول، الذي رسم في الستينات في نشرة أخبار سينمائية يشرف على تحريرها فريد سلمان، وتعرضها بعض صالات بيروت، وهذه التجربة لم تتكرر حتى الآن.

وبدأت رسوماته تظهر تباعا في مطبوعات: الأسبوع العربي، الديار، الحسناء، لسان الحال، الماغازين، دايلي ستار، المونداي مورنينغ وغيرها. ومع إشعار الحرب اللبنانية الداخلية وتبعاتها، ارتحل محمود كحيل في العام ١٩٧٩ ليستقر في لندن رساما كاريكاتوريا في مطبوعتيّ "الشرق الأوسط" و"المجلة"، طوال عشرين عاما. هذا ما جعل أعماله تنتشر ويكون لها أصداء إيجابية في العالم. فرسم في "الفايننشال تايمز" و"وول ستريت جورنال"، وكانت قد اختارته لجنة اميركية في العام ١٩٨٦كأفضل رسام كاريكاتوري في العالم العربي.

إن معرفة محمود كحيل للصحافة وتأثيرها عن كثب، جعلته ينتقل من تجربته كمخرج صحافي ، إلى رسام كاريكاتوري ناجح ومميّز، فكان قبل سفره من بيروت مخرجا صحافيّا، و محاضرا في كلية الإعلام في الجامعة اللبنانية، جمع إلى ذلك تقنية بارعة في الرسم وتوزيع المساحة، وبساطة الأسلوب ما ميّزه عن غيره. ويقول عنه عارفوه: إنه كان الأقدر على استنباط الفكرة، ومقاربة الصورة من الواقع الحي، وهذا ما ابعد خطوطه عن الجمود. فكان يستقرئ الحاضر ليرسم مسار الأمور، ما يمكن أن تكون عليه، حتى أن رسوماته كانت تغني عن قراءة العديد من المقالات التحليلية. وهذا ما جعله يرفع من مستوى فن الكاريكاتور العربي. فكانت أعماله أقرب إلى لوحة فنية، يتم توزيع عناصرها وألوانها بذهنية الفنان ـ الرّسام والملوّن العارف بتوزيع الألوان والفراغات في العمل الفني وهذا نادر في عالم الكاريكاتور.

وكان كحيل يناسب ويوازي بين المسموح والممنوع في عالم الكريكاتور، ليعبّر عن رؤيته لعالم السياسة وكواليسها وآفاقها. وهو لا يحبذ الظهور على شاشات التلفزة متكيفا بما يوصله رسمه الكاريكاتوري الأسبوعي، واليومي أحيانا، من أفكار إلى القارئ عربيّا و عالميّا. وقد كرّمه رصفائه في بريطانيا بتضمين رسوماته خلال مهرجان رسوم الكاريكاتير البريطاني "البسمة العريضة" الذي افتتح في مدينة نوتينغهام في شمال إنجلترا أخيرا، في ذكرى ميلاده ال ٦٦ الذي يصادف ١٣ يوليو ( تموز ).

وظل محمود كحيل حتى غيابه في ١٢ شباط ٢٠٠٣، الأقدر على رؤية الأحداث العربية والإقليمية، من لندن كونه تحرر من عقدة الضغوطات أكثر، وأطل على هموم العالم العربي من خارج إطاره الإقليمي، وكان لاذعا في انتقاده للسياسة الأميركية في الشرق الأوسط ومبدئيا وملتزما حين يتعلق الأمر بسياسة "إسرائيل" في فلسطين والمنطقة العربية، والخارجة من عقال المنطق والتاريخ.