caricature artists in the arab countries

Hassan Edalbi
/ حسن أدلبي
  • caricature_artists_in_the_arab_countries1.jpg
  • caricature_artists_in_the_arab_countries2.jpg
  • caricature_artists_in_the_arab_countries3.jpg
  • caricature_artists_in_the_arab_countries5.jpg
  • caricature_artists_in_the_arab_countries4.jpg
  • caricature_artists_in_the_arab_countries6.jpg
EN | AR

Entering the world of Hassan Idlebi’s cartoons requires deep meditation, for he is certainly not an ordinary caricature artist. Indeed, Idlebi has mastered the art of distorting his character’s faces while reading every detail of their features, making out of his pencil, the translator of his eyes.
Idlebi was born in Aleppo (Syria) in 1963; he graduated from the department of Fine Arts in Damascus (Faculty of Media) on top of his class. Master of the game of measurements and artistic disfiguration, he has never failed to befriend the celebrities he disfigured and was known for his love of people and art.
Idlebi’s pays smart attention to detail especially when it comes to the face and its features without giving much importance to the body, for the head is considered the main field of caricature experimentation. He reads and dives into the details of the face before drawing it slowly and carefully using the skills and deep knowledge of caricature that he has acquired during his academic years.
The celebrities he chooses to draw are not necessarily political figures but well-known and successful people from different fields (artistic, economic, scientific…)
On a different scale, Idlebi worked for Future television in a talk show called “W Baaed Shar” during which he draws the interviewed guest. At the end of the show, he signs his work and delivers it to the person with all due respect and appreciation.
The precision that distinguishes Idlebi’s cartoons is possible thanks to the artist’s ability to draw from pores of the skin to facial hair , never missing any detail as if he has observed the person’s face for a long time.
Idlebi has often drawn for political and artistic articles and those of general topics, attracting the reader to the article and adding up to it an artistic clarification through the caricature.
You can find Idlebi’s cartoons that include some portraits of the artist’s friends and celebrities in a number of Lebanese publications such as “Fann” and “Al-Noukkad”, a magazine issued in Beirut.
Idelbi’s exhibitions are known to be classy; they have elevated caricature standards around the Arab world and his paintings’ acclaimed success has made of them much desired pieces of art. However, Idlebi remains a modest and gallant person even though he has without a doubt, succeeded in orchestrating drawing techniques, colors and artistic composition…
Hasan Idlibi’s is not only famous in the Arab World but in several European countries thanks to his unique style and artistic vision; spreading his cartoons from Damascus to Beirut, the city he loved the most and where he has been staying till our present day. His cartoons even reached Teheran, Paris and Cairo .He is presently working for “Al-Mara’a Al-Arabya” magazine ,”Al-Nokkad” and others and he is preparing a book that will include portraits of political, artistic, cultural, local, Arab and international celebrities.

الدخول إلى عالم حسن ادلبي الكاريكاتوري، يستدعي تأملا بليغا. فهو ليس رساما عاديا، يتقن فن اللعب والتشويه الفني للشخصية فحسب، بل هو قارئ للوجوه، ريشته ترجمان عينه، وبصيرته، وأحاسيسه.يتقن حسن ادلبي الفني بامتياز وهو من مواليد حلب (سوريا) ١٩٦٣، وخريج معهد الفنون الجميلة في جامعة دمشق، قسم الإعلان. وترتيبه الأول (جيد جدا)، وهذا يعني امتلاكه للعبة المقاييس والنسب، إلى جانب حفاظه عليهما حين لعبة التشويه المحببة. فكل الذي شوّههم فن حسن ادلبي أحبوه واصبحوا اصدقاءه. فبين فنّه ونفسيته تماس مدفوع بحب الفن والناس.

واللافت في أعمال ادلبي هو الوجه، بكل تفاصيله الذكية، وقسماته. لا يعطي للجسم كبير اهتمام، فهو مجرد رافعة للرأس. والوجه في الرأس هو ميدان الاختبار الفني والتشكيل الكاريكاتوري في مصورات حسن ادلبي لها. وكأنه يقرأ الوجوه ويغترس فيها على مهل، ويرسمها على مهل، تعينه في ذلك أكبر العون ثقافته الأكاديمية المتمرسة بدراسة النسب برهافة فنية عالية، وبحساسية بصرية مفرطة في الدخول إلى عوالم الوجوه، والنفاذ من الوجوه إلى دواخل الشخصيات. شخصياته تنحصر في مجال دون آخر، كما حال الذين رسموا الكاريكاتور. وهو يرسم الوجوه التي برزت أصحابها في السياسة ومجالات الفن والاقتصاد والعلوم والاختصاصات. وهيّن على الفنان ـ الرسام حسن إدلبي أن يرسم وجوه الناس، وهذا ما كان يفعله في برنامج "وبعد سهار"، فنراقبه يرسم الشخصية التي يستضيفها تلفزيون المستقبل وفي النهاية السهرة يوقع حسن إدلبي صورة "ضيف الحلقة"، ويقدمها له، بكل حب واحترام. إن الدقة في رسم الشخصيات عربية وعالمية تؤكد قدرة حسن إدلبي على اتقانه فن التلوين. فهو يرسم مسامات الجلد، وشعيرات الذقن مثلا كمن تأمل وجه الشخصية المرسومة أمدا طويلا. وعينه لاقطة، و ملاحظاته الفنية الدقيقة. فقد طورها وصقلها بالتجربة.

وإن مرافقة أعمال حسن ادلبي لمقالات سياسية وفكرية، عامة، وفنية بخاصة تعطي القارئ ـ المشاهد هاجسا بقراءة فكرة المقالة المرافقة للعمل أو الشخصية المرسومة ليمنح المقالة توضيحا فنيا، وتعليقا كاريكاتوريا مشاهدا. وقليلا ما تخلو أعمال حسن إدلبي من تشكيل فني دقيق ومحسوب للوجوه التي يرسمها تفاصيل العيون ـ الأهداب، الحدقات، سواد الحدقات، مسامات البشرة، وما يستتبع ذلك من تكبير أو تصغير، ونلاحظ ذلك في " الأعمال الفنية" بكل ما في الكلمة من معنى. في أسبوعية مجلة "فن" التي صدرت لفترة طويلة في بيروت، وكذلك في مطبوعة "النقّاد" الصادرة في بيروت أيضا. وفي رسومات خاصة لمشاهير وأصدقاء للفنان.

إلى جانب ذلك نرى معارض حسن ادلبي الفنية الراقية، التي رفعت من شأن الرسم الكاريكاتوري، وأعطته هذه المسحة من جمالية النقد، والإتقان الفني، واللوني، والتركيبي للوحة، وباتت هذه الأعمال، مرغوبة، يشتريها كبار الفنانين والسياسيين والأصدقاء، محصورة بمحبة حسن ادلبي، وفنه… وتواضعه، وهذه من المتممات والمميزات الفنية و الشخصية للفنان ـ الرسام. وهذا ما أعطى أعماله نكهة خاصة و مميزة. وتلك الصفات الفنية والتقنية والشخصية للرسام، جعلته يضيف إلى فن الكاريكاتور العربي هذه الفراسة المعروفة في التاريخ العربي التي تعكس كوامن النفس، ومعطيات الشخصية النفسية الخفية. وكأننا بحسن ادلبي يعيد فن الفراسة العربية مرسوما بالخطوط والألوان ليرى نور الشمس. وجمع إلى ذلك تقنيات الرسم، واللون والتأليف الفني لصورة ووجه الشخصية المرسومة.

إن ريشة حسن ادلبي معروفة، بل ومشهورة، في البلاد العربية، والعديد من الدول الأجنبية، بفضل هذه المميزات والرؤية الفنية الذاتية، من دمشق إلى بيروت التي أحبها وأقام فيها وما يزال ـ إلى طهران وباريس والقاهرة، حيث أقام في هذه العواصم المعارض الفردية، وشارك في معارض جماعية في دول كثيرة. وهو يعمل الآن في مجلة "المرأة العربية"، و"النقّاد"، وغيرهما. ويعمل حاليا على تحضير كتاب يحوي أعماله الكاريكاتورية للشخصيات التي رسمها في مجالات السياسة والفن والثقافة محليا وعربيا وعالميا.