caricature artists in the arab countries

Elie Saliba
/ إيلي صليبا
  • caricature_in_Lebanon1.jpg
  • caricature_in_Lebanon2.jpg
  • caricature_in_Lebanon3.jpg
  • caricature_in_Lebanon4.jpg
  • caricature_in_Lebanon5.jpg
  • caricature_in_Lebanon6.jpg
EN | AR

He has been drawing on a daily basis and for more than 9 years in his accustomed column in Al-Dyar newspaper, depicting the political situation of Lebanon while focusing on the economic crisis and its damaging consequences on the country. Regardless of his young age (he was born in Beirut in 1967) Saliba often expressed himself through a “senior citizen”, a character he created to symbolize the maturity of experienced Lebanese citizens perhaps because he has always considered himself an alumnus of the Lebanese War.
The “senior citizen” present in Saliba’s cartoons is tall and usually wears a traditional costume. His hands never stop pointing and moving and his thick moustache is relevant of his old age; in different words, he is the image of any Lebanese citizen who has lived through the civil war and who never fails to expresses his opinions in a smooth and smart way.
Saliba’s “senior citizen” is very talkative like any typical Lebanese old man; for he has gone through many experiences throughout the history of Lebanon.
On a different scale, because of the nature of his work (in a black and white newspaper deprived of colors) Saliba draws with thick yet clear and stable lines. His cartoons often include political celebrities drawn with great detail especially around the area of the face and its features; they always express a state of mind or position.
Due to the lack of colors, his drawing techniques differ from colored caricature styles seen for example in the works of caricature artist Mahmoud Kahil. However, the nature of his work did not stop him from drawing several colored books, school books and artistic covers and from working for economic magazines and Lebanese political magazines as well such as: Al-Afkar and Al-Dabboor and a couple of Arab magazines issued abroad such as: Al-Mouchahed Al-Syasi ( London).
Saliba has proved through his innovative drawing styles that he has the ability to capture with great detail the political and economic scenery without being far from depicting a certain stage or period of time while glancing simultaneously at the past and projecting himself into the future.
We can finally say that Elie Saliba belongs to the fourth generation of Lebanese caricature artists; for he draws for two newspapers on a daily basis: Al-Dyar (Lebanon) and Al-Watan (Qatar) which requires of him great political knowledge and insight in order to satisfy both artistic and political aspects.

لأكثر من تسع سنوات يطل علينا إيلي صليبا في زاويته المعهودة في جريدة "الديار" يوميا. تناولت أعماله الوضع السياسي العام في لبنان، وركزت على الوضع المعيشي والأزمات الاقتصادية المتمادية بضررها وسلبياتها على الوضع اللبناني العام. وغالبا ما كانت شخصية "اللبناني الختيار" هي التي تتكلم وتعلن المواقف. فالختيار في أعمال صليبا يعني تجربة الإنسان اللبناني الناضجة، الذي دعكته الحياة وعجنته وزادته خبرة ونضوجا، عبره يرفع إيلي صليبا صوته وهو اليافع (مواليد بيروت ١٩٦٧)، الذي تخرج "من الرب اللبنانية"، حسب قوله.

ويبدو ختيار صليبا كبير الهامة يعتبر اللبادة، والصدرية، وغالبا ما يلبس الشروال الأسود، لا تكف يداه عن "الشوبرة" والحركة، وشارباه الكثيفان يعكسان طعونه في السن. هذه الشخصية تصلح أن تكون صورة كل لبناني عاش هذه الحرب الداخلية، وأعلن المواقف بكياسة السياسي الحذق ـ والإنسان العادي الذي لا يقل ثقافة سياسية عنه. ولا تخرج مواقف هذه الشخصية عن مسلمات السياسة اللبنانية في محيطها الإقليمي. والإكثار من الكلام في كاريكاتور صليبا دليل على هذه المواصفات لشخصية اللبناني الختيار. وهذه الختيرة صقلتها التجارب والأحداث التي عصفت بلبنان.

خطوط كاريكاتور ايلي صليبا كثيفة وسميكة، حاضرة في ثبات لافت، ولعلّ ذلك عائد إلى طبيعة الجريدة التي تغيب عنها الألوان، فأعمال صليبا هي في خطوط ورسوم الشخصيات السياسية وسماتها العامة، وقسمات الوجه وتفاصيله، ويحملها التعليق أو إعلان الموقف. وهذا ما يجعلها تبتعد عن التأليف الفنيّ المدروس الألوان بين الكثافة والشفافية وما تستدعيه تقنيات الكاريكاتور الملوّن، كما هي الحال لدى محمود كحيل مثلا.

هذا الاتجاه يبرز لدى إيلي صليبا في رسوماته لبعض الكتب الملونة، والمدرسية والأغلفة الفنية أكثر. وفي بعض المجلات الاقتصادية. وصليبا يرسم الكاريكاتور السياسي في بعض المجلات اللبنانية ومنها: الأفكار والدبور، وبعض المجلات العربية الصادرة في الخارج مثل: المشاهد السياسي، لندن، وهو يثبت كرسام كاريكاتوري له خطوطه التي تميزه، ولديه قدرة على الإمساك بتفاصيل الوجوه السياسية والإقتصادية التي يرسمها. وهذا لا يعني انه بعيد عن رسم حالة أو مرحلة، كتصوّر فني يرصد لما كان، ولما سيكون.

ويبقى أن إيلي صليبا هو من جيل الرسامين الكاريكاتوريين الشباب، وهو الجيل الرابع لفن الرسم الكاريكاتوري اللبناني، وهو يرسم الكاريكاتور السياسي اليومي في جريدتين يوميتين الأولى في لبنان وهي "الديار" والثانية في قطر وهي "الوطن". وهذا ما يستدعي المزيد من الإطلاع والرؤية السياسية لابتكار الأشكال "والتشويهات" والتضخيمات المطلوبة بالمعنيين الفني والسياسي.