caricature artists in the arab countries

Habib Haddad
/ حبيب حداد
  • caricature_15.jpg
  • caricature_16.jpg
  • caricature_17.jpg
  • caricature_18.jpg
  • caricature_19.jpg
  • caricature_20.jpg
EN | AR

Habib Haddad is an experienced Arab cartoonist. Always up-to-date, his cartoons usually summarize current events with great vivacity. He draws freely but rarely uses words or sentences and openly criticizes certain policies. However, he refuses to mock for merely the fun of it and dreams just like every Arab of freedom.

Haddad was born in Lebanon in 1940 and was during his childhood, a passionate reader and constant follower of the Arab press and its ideas that soon took over his mind and soul and shaped his perspective.
Moreover, he dreamed of working in the press and started drawing in the early seventies for “Al Nida’” and “Al-Akhbar” two Lebanese newspapers.
In 1975, he was forced to leave Lebanon due to the civil war and immigrate to France where he pursued his artistic carrier as a silent satiric caricature artist.
Haddad took his first steps on the international scene while working in France for newspapers such as “Al-moustakbal” and “Al-Mouharer” before permanently settling down with “Al-Hayat”, a newspaper issued in London for which he still works nowadays.

Habib Haddad will certainly not be forgotten, for he has established a unique and innovative drawing style that has so far brought him 17 local and international awards such as: Arab Journalism Award for Comics (Dubai 2002), St-Just-le-Martel award 2009 ( Limoges, France) . In 2008, he was selected to be part of the jury for the “World press cartoon” competition that took place in Portugal.

To document his work, Haddad has released two books: his first was “Al-Ahdath fi Al-Caricature” (published in 1979) which included cartoons he had drawn for “Al-Mostakbal” newspaper in Paris. His second and most successful book “Haddad’s cartoon” was released in 1998 and included the cartoons published in “Al-Hayat” along with others he had drawn for personal pleasure.
He considers his books to be important achievements, for events and politicians may fade away but his cartoons remain a form of historical palpable proof.
Haddad strongly rejects any sort of injustice and focuses on the Palestinian cause that he considers forgotten and neglected. He expresses his constant concern about the situation in the Middle East, especially in Lebanon and Iraq.
In addition to politics, Haddad tackles many international issues such as pollution and greed of multinational corporations but avoids religious topics and refuses to portray political leaders in a satiric way. Even though his cartoons are exempt of words, they truly send the messages he wants delivered.
Nowadays, Haddad considers that the art of caricature in the Arab world is acceptable; assuring that the censorship system exists even in European countries. On a personal scale, he has chosen to work with self-censorship.

يعد حبيب حداد من فناني الكاريكاتور العرب المخضرمين، يتفاعل مع الأحداث كما لو أنه موجود في عين الحدث، يختزلها ويستنتج ما قد يحصل. يرسم بحرية لكن رسومه عادة لا تتضمن كلاماً. ينتقد سياسات معينة لكنه يرفض الاستهزاء والسخرية من أجل السخرية، ويحلم بما يتمناه أي عربي، الحرية .ولد حداد في لبنان عام 1945، وانكب منذ نعومة أظفاره على قراءة أحداث الوطن العربي، التي سيطرت على فكره ورؤيته فجعل منها أسلوباً للتعبير عن مراده. حلم بأن يرسم في الصحافة، وكانت بداياته في مطلع السبعينيات حين عمل كرسام كاريكاتور في صحيفتي «النداء» و«الأخبار» اللبنانيتين. ومع اشتداد الحرب الأهلية في لبنان اضطر للهجرة إلى فرنسا عام 1975 ليكمل مشواره الفني بطريقة النقد الكاريكاتوري الساخر من دون تعليق.
وفي فرنسا اتخذ أولى خطواته العالمية منفرداً في مجاله، فعمل في مجلة «المستقبل» و«المحرر» والعديد من الصحف الفرنسية حتى استقر في جريدة «الحياة» الصادرة في لندن، ولا يزال فيها حتى اليوم. حفر حداد اسمه في ذاكرة تاريخ الكاريكاتور العربي لما قدمه من أسلوب جديد ومتميز انفرد به من خلال لوحاته، مما أهله للحصول على 17 جائزة عربية ودولية منها: جائزة الصحافة العربية للكاريكاتور في دبي عام 2002، جائزة سان جوست لو مارتل في مدينة ليموج الفرنسية عام 2009، وهذا المهرجان الذي يقام منذ 30 عاماً ويحمل اسم المدينة الصغيرة، يعد أهم مسابقة للكاريكاتور في فرنسا. كما تم اختياره في لجنة التحكيم «ورلد برس كارتون» في البرتغال عام 2008.

وثّق حداد رسومه الكاريكاتورية في كتابين، الأول صدر عام 1979 وكان بعنوان «الأحداث في الكاريكاتور» وضمّنه رسومه المنشورة في مجلة «المستقبل» في باريس، والثاني صدر عام 1998 وكان بعنوان «حداد كرتون» وضمّ رسومه المنشورة في صحيفة «الحياة» ورسوماً أخرى رسمها للمتعة الشخصية. ونال هذا الكتاب استحسانا كبيرا. ويعتبر حداد طباعة كتاب أمر مهم، اذ يمكن من خلاله قراءة خلاصة التجربة الفنية، فهو نوع من تدوين للتاريخ لأن الأحداث تذهب، وكذلك الشخصيات السياسية، وما يبقى هو الكتاب. حداد يرفض الظلم، وتشكل القضية الفلسطينية أحد أهم مواضيعه، اذ يعتبر أن هناك محاولة لطمسها. ويتخوف من توتر الأوضاع اللبنانية، ويحمل هم العراق كبلد عربي له تراثه العريق، ويستنكر تسلط الأنظمة الاستعمارية التي تنظر بشكل دائم الى الشرق كمركز ثروات ولا تتركه يعيش بسلام.

ويتابع في رسومه أحداثاً غير عربية أيضاً مثل التلوث وجشع الشركات الكبرى، ويقول فيها رأيه كرسام وإنسان. يرفض التطرق إلى المواضيع الدينية، ومهاجمة الرؤساء والسخرية منهم، أمر لا يدخل في رسومه، فهو لا يعتبر الكاريكاتور تهريجا، ويستخدم الخط فحسب، ورسومه تصل من دون كلام. ويرى أن ثمة خطوطاً حمراً لا يمكن عبورها في أوروبا والعالم العربي. يؤكد أن الكاريكاتور العربي بألف خير، لأن الرقابة موجودة حتى في أوروبا، فضلا عن الرقابة الذاتية التي يمارسها الفنان على نفسه.