caricature artists in the arab countries

Naji Al Ali
/ ناجي العلي
  • caricature_in_Lebanon_10.jpg
  • caricature_in_Lebanon_11.jpg
  • caricature_in_Lebanon_12.jpg
  • caricature_in_Lebanon_13.jpg
  • caricature_in_Lebanon_14.gif
  • caricature_in_Lebanon_15.jpg
EN | AR

Pretty much everyone recognizes Handala, the tortured yet strong and potent symbol of the struggle of the Palestinian people. “Handala was born ten years old, and he will always be ten years old. At that age, he left his homeland, and when he returns, Handala will still be ten, and then he will start growing up. The laws of nature do not apply to him. He is unique. Things will become normal again when the homeland returns.”
Cartoonist Naji Al-Ali created Handala, a character that soon became the artist’s signature, and even the reason behind his assassination in London in 1987.
Handala was born in 1967; he portrayed the weakness and defeat of the Arab systems.

During the war of October 1973, Handala turned his back to the public, clasping his hands behind it as a sign of rejection of the settlement presented by the Americans.
When asked about the day the character will reveal his face to the public, Al-Ali responded: “Only when the dignity and freedom of Arabs are restored will Handala show his face”.
Al-Ali created a multitude of characters often present in his cartoons such as Fatima, a strong Palestinian woman usually seen with her husband the hard-working laborer, the fighter with a moustache.
2 important and highly symbolic characters are also recurrent in Al-Ali cartoons: a heavy man with no legs and a naked “derrière” who represents the regressive Arab regimes, the authorities, the opportunists, and the traitors. Facing him is an Israeli soldier with his large nose, depicted as an evil but also confused man.

Naji Al-Ali is considered one of the most important Arab cartoonists; he is known for his bitter criticism and for sketching 40 000 cartoons.
He was probably born in 1937 (the date of his birth is still not confirmed) in the Palestinian village of al-Shajarah, located between Nazareth and the Sea of Galilee. In 1948, his family was forced to leave and travel north to Lebanon, where they settled in the refugee camp of Ein al-Helweh. As a boy, Naji was arrested and imprisoned for expressing his revolutionary thoughts and spent his days drawing on the jail’s walls.
Ghassan Kanafani, a writer and prominent figure in the development of
the art and literature of the Palestinian resistance movement, saw three of Al-Ali drawings and published them in “Al-Hurriyya” magazine on September 25,1961.
In 1963, Al-Ali traveled to Kuwait and worked for “Al-Talii’a” newspaper as an editor, cartoonist and journalism director and for other newspapers such as “al-Syasya” (Kuwait), “al-Safir” (Lebanon) and “al-Kobes” (Kuwait).
Al-Ali was shot in the face on July 22, 1987 and remained unconscious until his death on August 29, 1987. The circumstances of his assassination remain mysterious; however British investigations exposed the name of the murderer, a man called Bachar Samara. He was buried in the Islamic Brook Wood cemetery in London regardless of the fact that he had asked to be entombed next to his parents in the refugee camp of Ein al-Helweh.
Naji Al-Ali understood that every cause demands courage and people who are not willing to give up; for in the end it’s all about the fight, the revolution…Palestine is merely steps away. “Whoever writes for Palestine, whoever draws for Palestine should be aware that he’s dead man”

من منا لا يعرف حنظلة رمز الفلسطيني المعذب والقوي رغم
كل الصعاب التي تواجهه، والشاهد الصادق على الأحداث الذي
لا يخشى أحداً؟ حنظلة الذي «ولد في العاشرة من عمره وغادر فلسطين في هذه السن، وحين يعود إليها سيكون بعد في العاشرة ثم يبدأ في الكبر، فقوانين الطبيعة لا تنطبق عليه لأنه استثناء، كما هو فقدان الوطن استثناء»، هي الشخصية التي ابتدعها ناجي العلي ووقع بها رسوماته، واغتيل بسببها في العاصمة البريطانية في العام 1987. ولد حنظلة في 5 حزيران العام 1967، وكان بمثابة الأيقونة التي تمثل الانهزام والضعف في الأنظمة العربية. وبعد حرب أكتوبر 1973 أدار ظهره وكتف يديه دلالة على رفضه المشاركة في حلول التسوية الأميركية في المنطقة، التي كانت تشهد عملية تطويع وتطبيع شاملة. وعندما سُئل ناجي العلي عن موعد رؤية وجه حنظلة، أجاب: «عندما تصبح الكرامة العربية غير مهددة، وعندما يسترد الإنسان العربي شعوره بحريته وإنسانيته».
ابتكر ناجي العلي شخصيات أخرى رئيسية تكررت في رسومه، منها شخصية المرأة الفلسطينية فاطمة، التي لا تهادن، ورؤياها شديدة الوضوح في ما يتعلق بالقضية وطريقة حلها، بعكس شخصية زوجها الكادح والمناضل النحيل ذي الشارب، كبير القدمين واليدين مما يوحي بخشونة عمله، والذي ينكسر أحيانا.مقابل هاتين الشخصيتين تقف شخصيتان اثنتان، الأولى شخصية السمين ذي المؤخرة العارية والذي لا أقدام له، ويمثل القيادات الفلسطينية والعربية المرفهة والخونة الانتهازيين. والثانية شخصية الجندي الإسرائيلي طويل الأنف، الذي يكون في غالبية الحالات مرتبكاً أمام حجارة الأطفال، وخبيثاً وشريراً أمام القيادات الانتهازية. ويعتبر ناجي العلي من أهم الفنانين الفلسطينيين، وتميز بالنقد اللاذع في رسوماته، وعددها أربعون ألفاً.

لم يعرف تاريخ ميلاده على وجه التحديد، ولكن يرجح أنه ولد في العام 1937، في قرية الشجرة الواقعة بين طبريا والناصرة. هاجر مع أسرته في العام 1948 إلى جنوب لبنان وعاش في مخيم عين الحلوة، حيث اعتقلته القوات الإسرائيلية وهو صبي لنشاطاته المعادية للاحتلال، فقضى غالبية وقته يرسم على جدران الزنزانة. وهاجر من هناك وهو في العاشرة، ولم يعرف الاستقرار أبداً منذ ذلك الحين.وفي زيارة له الى مخيم عين الحلوة، شاهد الصحافي والأديب الفلسطيني غسان كنفاني ثلاثة أعمال من رسوم ناجي العلي، فنشر له أولى لوحاته وهي عبارة عن خيمة تعلو قمتها يد تلوّح، في مجلة «الحرية» في 25 ايلول/ سبتمبر 1961. وسافر في العام 1963 إلى الكويت فعمل محررا ورساما ومخرجا صحافيا في: «الطليعة» الكويتية، «السياسة» الكويتية، «السفير» اللبنانية، «القبس» الكويتية و«القبس» الدولية. يكتنف الغموض اغتياله، الذي اختلفت الآراء حوله بين ضلوع إسرائيل أم منظمة التحرير الفلسطينية أو المخابرات العراقية أو أنظمة عربية أخرى. وأسفرت التحقيقات البريطانية عن أن شاباً يدعى بشار سمارة أطلق النار عليه في لندن بتاريخ 22 تموز/ يوليو 1987 فأصابه تحت عينه اليمنى، ومكث في غيبوبة حتى وفاته بعد أقل من شهر في 29 آب/ اغسطس. دفن في مقبرة بروك وود الإسلامية في لندن رغم طلبه أن يدفن بجانب والده في مخيم عين الحلوة.

ناجي العلي فهم الصراع: أن نصلب قاماتنا كالرماح ولا نتعب. ولم ينف تهمة الانحياز إلى من هم «تحت». ورأى أن الطريق إلى فلسطين ليست بالبعيدة ولا بالقريبة، إنها بمسافة الثورة، و«اللي بدو يكتب لفلسطين، واللي بدو يرسم لفلسطين، بدو يعرف
حالو: ميت».