caricature artists in the arab countries

Jalal Al Rifai
/جلال الرفاعي
  • caricature-in-the-arab-countries-1.jpg
  • caricature-in-the-arab-countries-2.jpg
  • caricature-in-the-arab-countries-3.jpg
  • caricature-in-the-arab-countries-4.jpg
  • caricature-in-the-arab-countries-5.jpg
EN | AR

Words and pencils are his weapons. Highly attached to his Arab patrimony and the Palestinian cause, he is the defender of the poor, the hardworking laborer and the weak and his drawings reflect the agony and suffering of Jordanian citizens. Jalal Al-Rifai, commonly called the "dean of caricature", the "sheikh of Jordanian cartoonists" is a renowned Jordanian writer and cartoonist who served as Head of the Jordan Cartoonist Association. He passed away due to a sudden heart crisis at the age of 66 on May 19, 2012. Al-Rifai was born in the Palestinian village of Kafar'Ain in 1946 and after obtaining his high school diploma, travelled to London in 1964 where he majored in journalism (until 1971) and cartoon animation (in 1977). Once he returned to Jordan, he started working for" Al-Doustour" newspaper as a calligrapher aside from being an artistic supervisor in a number of magazines and Arab newspapers issued in London.
From 1980 to 1990, he was the director of the artistic section in “Al-Bayan” foundation for journalism (Dubai) and also worked for “Al-Dostoor”: not only did he trace the headlines of the newspaper, but also started publishing his cartoons in it therefore integrating in 1971, and for the first time, the notion of caricature in the Jordanian press.
Al-Rifai faced some serious competition from experienced caricature artists in the Arab world but managed to shine and became the “godfather” of Jordanian caricature.
He drew with simplicity, bitter sarcasm and objectivity and often relied on the classical black and white method even though he sometimes incorporated colors into his cartoons that were known for being witty.
Al-Rifai was part of the Jordanian cultural life and participated in many local and regional fine art exhibitions. Only a week before his death, he participated in his last exhibition that was part of the Tunisian Festival for Caricature organized by the “Observatory for the Freedom of Press, Publishing and Creation in Tunisia” and the UNESCO.
He obtained many awards like the “Hisham and Ali Hafez Award” in 1996 and is also the artist behind 8 books from which we cite “Houmoum Al-Nas” and “Makanaka Serr” (his last book). Additionally, while working for “Al-Dostour” he discovered and encouraged many young talents and created a special page dedicated to new caricature artists.
After 20 years of working for “Al-Dostour”, his contract expired and was forced to retire and turned to free-lancing, publishing some of his cartoons through social media and his Facebook page. He was in the middle of creating an electronic page dedicated to the art of caricature, for drawing was not only his job but a means that mirrors his ideology.
Until his last days, Al-Rifai kept on requesting for a bigger margin of liberty and criticized political leaders in a humoristic way.
He was devoted during 40 years to the art of caricature; but he left this world too early, rushing to retire from life. Always faithful to his art, he kept on drawing until his last breath. His last cartoon mourned artist “Warda Al-Jazairya” merely a day after her death and his as well. The cartoon said: “Every song has an end…every page needs to be folded”.

ناضل بالريشة والكلمة، هو المخلص لعروبته ولقضيته الأولى فلسطين، وكان مناصراً للكادحين والفقراء والضعفاء فجاءت رسوماته انعكاساً ساخراً لمعاناة المواطن الأردني والعربي. انه الفنان جلال الرفاعي رئيس رابطة رسامي الكاريكاتور في الأردن، الملقب بعميد الكاريكاتور وشيخ الرسامين الأردنيين، الذي توفي اثر أزمة قلبية مفاجئة عن عمر 66 عاما في 19 ايار 2012. ولد في قرية كفر العين، إحدى قرى مدينة رام الله في فلسطين عام 1946، وسافر بعد إنهاء دراسته الثانوية في عام 1964 إلى لندن، حيث درس الإخراج الصحافي حتى عام 1971، والرسوم المتحركة عام 1977. وعندما عاد إلى الأردن بدأ عمله في جريدة «الدستور» خطاطاً، وكمشرف فني في عدد من المجلات والصحف العربية الصادرة من لندن.
منذ عام 1980 وحتى عام 1990 عمل مديراً للقسم الفني في مؤسسة «البيان» الصحافية في دبي، ثم عاد إلى الأردن ليستقر فيها، وإلى جريدة «الدستور» مرة أخرى، وكان أول من خطّ عناوين الصحيفة منذ صدورها، وفي عام 1971 بدأ بنشر أول رسوماته على صفحاتها، ليصبح أول من أدخل فن الكاريكاتور إلى الصحافة الأردنية. وما لبث أن وجد نفسه داخل السباق بين رسامي الكاريكاتور في مصر ولبنان وسوريا والعراق الذين كانت لهم الأسبقية في ريادة الكاريكاتور العربي، فاستطاع أن يسطر اسمه ضمن عمالقته، ليصبح الأب الروحي لفن الكاريكاتور الأردني.

اتسمت رسومات الرفاعي بالبساطة في الخطوط والنقد اللاذع والموضوعية، وبجاذبيتها الكلاسيكية في منهجية تقوم على اللونين الابيض والاسود رغم انحيازه احياناً إلى الألوان، وزخرت بالرؤى والجماليات في تصوير الواقع وتفاصيله وشخصياته داخل توازن دقيق يجمع بين الخطوط والتشكيل الفني، ولا يخلو من الإشارة إلى السلبيات الخاطئة بخفة محملة بفطنة الدعابة.
شارك في الحياة الثقافية الأردنية وفي العديد من المعارض التشكيلية داخل المملكة وخارجها، كان آخرها ضمن فعاليات مهرجان تونس لفنون الكاريكاتور الذي نظمه المرصد التونسي لحرية الصحافة والنشر والإبداع بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم «اليونسكو»، وذلك قبل أسبوع من وفاته.

حاز العديد من الجوائز الأردنية والعربية، وشهادات التقدير من بينها جائزة هشام وعلي حافظ عام 1996. وهو صاحب عطاء إبداعي متميز وله ثمانية كتب جمع فيها رسومات مثلت المرآة الساخرة للواقع الأردني والعربي، أهمها «هموم الناس» و«مكانك سر» وهو كتابه الأخير، إضافة إلى استخدام رسومه في العديد من أغلفة الكتب. ورعى خلال عمله في «الدستور» العديد من المواهب الشابة فاكتشفها ودعمها، واستحدث صفحة خاصة برسامي الكاريكاتور الجدد.

و المفارقة أن رئيس رابطة رسامي الكاريكاتور في الأردن لم يجد منذ أعوام مكانا ينشر فيه رسوماته أو يعمل فيه، رغم أنه كان في قمة عطائه، فقانون التقاعد الإلزامي لم ينصفه كفنان، وأقصاه عن ساحة العمل الصحفي، بعدما أنهت صحيفة «الدستور» عقده الذي استمر 20 عاماً، ليتحول بعدها إلى الأعمال الحرة ونشر رسوماته عبر شبكات التواصل الاجتماعي وصفحته على موقع «الفيس بوك». وكان بصدد تأسيس موقع إلكتروني متخصص بالرسوم الكاريكاتورية، لأن الفن عنده لم يكن مجرد حرفة يومية يعتاش منها بل كانت رسوماته تعكس موقفه الأيديولوجي.

ظل حتى الرمق الأخير يطالب برفع سقف الحرية، منتقداً ضيق أفق المسؤولين الذين يعتقدون أنهم المستهدفون شخصيا ، فيكونون ديموقراطيين خارج الحكم ليصبحوا شيئاً آخر وهم على كرسي المسؤولية، وفهم بعض الناس للكاريكاتور بأنه يقف عند حدود النكتة.

أربعون سنة متواصلة قضاها الرفاعي متعبداً في محراب هذا الفن ولم ينضب معينه. ومع اقتراب موعد نهاية فترته كرئيس لرابطة رسامي الكاريكاتور، اختار هذه المرة التقاعد من كل شيء واستعجل الرحيل، مخلصاً للرسم حتى آخر رسوماته الذي نعى فيه الفنانة وردة الجزائرية وكتب «كنا غنوة وانتهت، كنا صفحة وانطوت»، وكأنه بهذا النعي كان ينعى نفسه.