caricature artists in the arab countries

Emad Hajjaj
/ عماد حجاج
  • arabic_comics_1.jpg
  • arabic_comics_2.jpg
  • arabic_comics_3.jpg
  • arabic_comics_4.jpg
  • arabic_comics_5.jpg
  • 1525253321_5-خروف-العيد-.jpg
EN | AR

Palestinian caricature was born from the womb of tragedy, from the daily suffering and agony of people like Emad Hajjaj who saw the light in Ramallah in 1967 and was forced to leave in order to settle in Al-Wehdat Refugee Camp in Jordan where he received Elementary Education at UNRWA schools.
In 1986, he joined Al-Yarmouk University to study physics but soon did he shift his major and ended up graduating with a BA in Fine Arts (Graphic design).
Hajjaj started drawing at an early age and received his first award in 1974 in an elementary school competition before starting to publish his cartoons in 1989 in Al-Chaab Jordanian newspaper.
Moreover, he worked as a caricature artist for numerous newspapers such as Akher Khabar, Al-Kodes Al-Arabi (Canada), Al-Dostoor, Al-Arab Al-Yawm (Jordan) and for weekly newspapers like Al-Ahali, Al-Rassif, Al-Bilad, Al-Mostakbal, Chihan, Al-Sahafi and others.
In addition to that, Hajjaj worked since 1993 for the leading Jordanian newspaper Al Rai but was dismissed in the year 2000 due to a controversial cartoon.From the year 2000 till 2004, he worked for Al-Dustour daily newspaper.
You can presently find his cartoons on a special website.
Abu Mahjoob takes over theatres…
Abu Mahjoob is the fruit of Hajjaj’s imagination; he represents the common Jordanian man and portrays his every day political, social, and cultural concerns. Dressed in a worn-out pinstripe suit and necktie along with a red Keffiyeh and Agal, his personality joins stupidity to wisdom in a humorous way.
Numerous were the faces of Abu Mahjoob from a gum seller, to a big administrator in a fancy office, to a tired worker, or even a singer at a nightclub…this is how Abu Mahjoob’s family came to life and became part of the Jordanian society, for people started to wait for his political positions on a daily basis in the morning newspaper.
Hajjaj usually expresses his ideas over many important matters like the Arab crisis, the United States of America and “Israel” throughout his most famous character Abu Mahjoob who has never failed to speak his mind regarding the Jordanian society, the government, the inflation and corruption using a fluent and humorous language.
To sum up, we can say that Hajjaj’s work is nothing but the fruit of the experience lived by a schoolboy in a refugee camp, an experience that made out of Abu Mahjoob a witty man aware of the agony and daily concerns of the Jordanian people.

فن الكاريكاتور الفلسطيني ولد من رحم المأساة، تشريدا وشتاتا ومعاناة يومية، في الداخل والخارج، وتلك حال عماد حجّاج الذي ولد في رام الله 1967، ليبتعد عنها بالقوة ويستقر في "مخيم الوحدات" في الأردن، حيث تلقى علومه الإبتدائية في مدارس وكالة الغوث في المخيم. ليلتحق في العام ١٩٨٦ بجامعة اليرموك لدراسة الفيزياء، ثم تحول في العام ١٩٨٨ للدراسة في معهد الفنون الجميلة ليحصل في العام ١٩٩١ على البكالوريوس في قسم فن الغرافيك.

بدأ يتعاطى فن الرسم مبكرا حيث حصل على شهادة تقدير للرسم عن مسابقة مدرسية في العام ١٩٧٤، عن مسابقة مدرسة تناولت موضوع المسجد الأقصى. إلى أن نشرت صحيفة الشعب الأردنية أولى مشاركاته في العام ١٩٨٩. وانطلق في جريدة "آخر خبر" كرسام كاريكاتور. وعمل في صحف عربية عديدة منها: "القدس العربي" الكندية ـ الدستور، و"العرب اليوم" الأردنيّتان. وفي أسبوعيات محلية مثل: الأهالي، الرصيف، البلاد، المستقبل، شيحان، الصحفي وغيرها.

عمل كرسام كاريكاتور في جريدة "الرأي" من العام ١٩٩٣، إلى العام ٢٠٠٠، بعد فصله لرسم نشره ليتابع في جريدة "الدستور" إلى العام ٢٠٠٤ وتظهر رسوماته على موقع خاص على الانترنت.

أبو محجوب يخرج من الصحيفة إلى … المسرح!!
أبو محجوب شخصية كاريكاتورية ابتدعتها مخيلة عماد حجّاج، وهو شخصية رجل الشارع العربي، رجل فقير نحيل يعتمر الكوفية الأردنية الحمراء، و يلبس بنطالا وجاكيتا أرهقهما الزمن، له وجه نحيل ممصوص وذقن عظمية نحيفة عجفاء، عيناه مكوّرتان، يتفرج جفناهما عن بؤبؤين صغيرين بهما حول ناحية الداخل ولا يخلوان من مجون. وهذا التوصيف حسب الفنان محي الدين اللباد ـ يختصر شخصية تجمع الصّعلكة إلى الحكمة و خفة الدم إلى الاحتيال، والقدرة على كشف المستور والبلاهة في آن.

واستمرت شخصية "أبو محجوب"، تتقلب في المواقع والمواقف، من بائع علكة في الشارع، إلى مسؤول كبير في مكتب فخم، إلى موظف "غلبان"، أو مغن فرنجي في ملهى ليلي يلعب فيه وظيفة الشيف اللبناني في مطبخ. وهكذا تخرج أسرة "أبو محجوب" إلى الحياة.

وهكذا بات المواطن الأردني بخاصة، والعربي بعامة ينتظر مع جريدة الصباح أخبار عائلة أبو محجوب، رأيه في السياسة، وأشكال الصراع بين العرب، وأميركا و"إسرائيل". فأبو محجوب يعطي رأيه في كل ما يتعلق بالمجتمع الأردني وتصرفات الحكومة وأزمات المعيشة والغلاء والفساد. وتأثير عائلة "أبو محجوب" بهذه المجريات.

أما المشهد الذي يرسمه عماد حجاج واللغة التي يتلفظها أبو محجوب فهي لغة يومية، بنكهة الفكاهة، تنمّ عن خبرة مميزة لشاب عربي خبر الحياة كتلميذ ابتدائي عاش في مدارس "وكالة غوث اللاجئين" في مخيم الوحدات" بعمان، وقد صقلته هذه التجربة، وجعلت عائلة أبو محجوب تعرف وتحكي فكاهة أولاد البلد وعبثهم ومعاناتهم اليومية.