caricature artists in the arab countries

Pierre Sadek
/بيار صادق
  • caricature-in-Lebanon-1.jpg
  • caricature-in-Lebanon-2.png
  • caricature-in-Lebanon-3.jpg
  • caricature-in-Lebanon-4.jpg
  • caricature-in-Lebanon-5.jpg
  • caricature-in-Lebanon-6.jpg
  • caricature-in-Lebanon-7.jpg
EN | AR

“The least said the better” is a certainly well-applied saying to caricature artist Pierre Sadek who has depicted for more than 50 years the Lebanese reality.
Well-known for his rebellious attitude and his continuous thirst for freedom, he never had a hard time finding ideas, for he was inspired by the numerous events in Lebanon; events he highlighted using an innovative style and a character named “Touma” (Thomas) he created to represent the Lebanese citizen.
Sadek never took sides with any political parties regardless of the fact that he often worked for politically-oriented organizations and was the first artist to integrate political cartoon characters to television.
Sadek graduated from the Lebanese University of Fine Arts in Beirut and sold as a student his paintings to the media, therefore becoming the third caricature artist in Lebanon along with “Diran Ajamyan” and “Khalil Achkar”.
At the beginning of his carrier in the late fifties, Sadek worked for “Al-Sayad” weekly magazine and was asked by Saiid Frayha to work for “Al-Anwar”.
In 1958, he met the editor in chief of “Al-Nahar” newspaper Ghassan Twaini who also offered him a job. He accepted the position and was the first caricature artist to integrate the 8-column cartoon in the last page of the newspaper.
Sadek considered himself an alumnus of the great school of “Al-Nahar” on a political and artistic scale, for he has always read between the lines of the articles and extracted the news in order to send his message via his cartoons.
During the civil war of 1978, he left “Al-Nahar” and didn’t return to it until 1992 under one condition: to work with no restrictions or censorship. This was as well the condition he asked for from “Al-Amal”, a pro-“kataeb” magazine.
In the late eighties, Sadek worked for “Al-Jomhourya” newspaper for one year.
In 1985, he entered the world of television with an original idea he suggested to the Lebanese Broadcasting Center (LBC): his characters saw the light for the first time in May 1986 in an animated show. He continued working for LBC until 2002 when he was forced to quit due to external pressures.
Moreover, he was offered a job in “Al-Mostakbal” television and was promised to work with independence and freedom.
Even though he has always worked for politically-oriented media, he never adhered to any political party and his only concern was to maintain his independence and rebellious spirit which got him in trouble with intelligence services and some political parties. He even received death and arrest threats.
After 38 years of working for “Al-Nahar”, he was “unethically” fired from his position due to financial problems encountered by the newspaper.
“When I draw, I do not fear threats, I just embrace every moment spent with my characters, and I pour all of my attention on my drawings, nothing else”. Sadek also believes that “enhancing liberty should be an important concern of the Lebanese people; for it is up to them to work for it”.
Furthermore, Sadek assured that Lebanese patriots are clueless of the changes and revolutions surrounding them; as for the politicians, they “make fools” out of patient citizens. He invited people to live in peace with one another in the spirit of co-existence and respect.
Sadek was decorated with the National Cedar title of Knight during President Sleiman Franjieh’s mandate and obtained the poet Said Akl’s prize twice along with local and international achievement awards. He held various exhibitions in Lebanon and abroad. From his works: “Caricature Sadek”, “Idhak maa Pierre Sadek ala el syassiyin” ,“Kuluna al watan” and “Beshir”.

«السهل الممتنع» و«خير الكلام ما قل ودل» صفتان تنطبقان على فن رسام الكاريكاتور المخضرم بيار صادق، الذي يرسم الواقع اللبناني بتهكم منذ أكثر من 50 عاماً. روحه متمردة، وظمأه إلى الحرية لا يرتوي، ولا يصعب عليه إيجاد فكرة دائماً، وخاصة في لبنان، بسبب كثرة الأخبار فيه، فعبّر عنها من خلال ريشته وقلمه، ونجح بالتأريخ لأبرز الأحداث السياسية بأسلوب محبب وساخر، وبطريقة غير تقليدية، عبر شخصية «توما» رمز المواطن اللبناني الصابر المنتظر دائماً فرج الله. حافظ على استقلاليته رغم عمله مع مؤسسات حزبية وسياسية، وفضّل التحيّز دائماً إلى الشعب وأن يكون في صفوفه. وكان أول من نفذ الكاريكاتور السياسي المتحرّك يومياً على شاشة التلفزيون. تخرّج صادق من الأكاديمية اللبنانية للفنون الجميلة، وكان يبيع لوحاته لوسائل الإعلام وهو لم يزل طالبا بعد، ليصبح ثالث رسامي الكاريكاتور في لبنان حينذاك مع ديران عجميان وخليل أشقر، لكن بعض الناس لم يفهموا عمله، حتى من الطبقة المثقفة جدا مثل مُلاك الصحف.
في بداية مشواره المهني في أواخر عقد الخمسينيات، عمل صادق لحساب مجلة «الصياد»، التي كانت من المجلات الأسبوعية المشهورة آنذاك. وعند صدور صحيفة «الأنوار» في عام 1959، طلب منه سعيد فريحة أن يرسم كاريكاتوراً في الصفحة الثانية، وكان من المعجبين بشخصية الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر، ويستاء من الأسلوب الذي يصوّره به صادق فيبدو قبيحا، لكنه كان يجيبه «انا ارسم كاريكاتوراً وليس لوحة».

وفي عام 1958، إلتقى صادق مدير تحرير صحيفة «النهار» غسان تويني، الذي عرض عليه العمل معه، فلم يتردد في إغتنام الفرصة. وكان أول من ابتكر فكرة رسوم الكاريكاتور على ثمانية أعمدة في الصفحة الأخيرة. وكانت أكشاك بيع الصحف في بيروت قبل إندلاع الحرب الأهلية تعرض صحيفة «النهار» من غلافها الأخير بدلا من صفحتها الأولى. يقول انه تعلّم في مدرسة «النهار»، التي يعتبر نفسه خريجها سياسياً وكاريكاتورياً، أن يقرأ ما بين سطور الخبر ليستخلص الصحيح منه، ففي الكاريكاتور هناك دائما شيء من الحقيقة التي هي رسالة للقارئ ليفهم الحدث وما وراءه.
وخلال الحرب الأهلية في عام 1978 غادر «النهار» مرغماً بسبب موقع سكنه، ولم يعد إليها إلّا عام 1992، بشرط واحد: العمل بكامل ما يشاء من الحرية. وهذا ما أصر عليه خلال الفترة التي عمل فيها مع صحيفة «الأمل» التابعة لحزب «الكتائب». وفي أواخر عقد الثمانينيات التحق بصحيفة «الجمهورية» لمدة عام واحد.

في عام 1985، دخل صادق ميدان العمل التلفزيوني بفكرة مبتكرة عرضها على «المؤسسة اللبنانية للإرسال LBC»، حيث دشّن أولى شخصياته المتحركة في أيار 1986، واستمر بالعمل في هذه المحطة حتى عام 2002 حين اضطر إلى تركها بعد ضغوط من أجهزة الإستخبارات لطرده. واستدعاه آنذاك تلفزيون «المستقبل»، ووعده بالعمل لديه في إستقلالية تامة. ورغم أنه تعاون أو عمل دائما مع وسائل إعلام مسيّسة، إلا أنه لم ينتسب إلى حزب سياسي قط، لأن همّه الأكبر كان الحفاظ على استقلاليته وتمرده ونزوعه إلى الإستفزاز بعض الشيء. وهذا ما جعله في مواجهة دائمة مع أجهزة الإستخبارات والأحزاب السياسية في لبنان، ولم يسلم من التهديد بالقتل والاعتقال.
وبعد 38 عاما من العمل المتواصل في «النهار»، صدر قرار بالاستغناء عن خدماته بطريقة «غير مهنية» كما وصفها، نظرا إلى عدم قدرة الصحيفة على مواصلة دفع راتبه بسبب وضعها المالي. رفض بيار صادق الإستسلام للرقابة الذاتية، وكان عليه أن يكون جريئاً بصفته رساما حرا للكاريكاتور. يقول: «عندما أرسم لا أفكر في خوف أو تهديدات، بل أعيش لحظتي مع رسومي وشخوصي. لا أركز فكري وانتباهي في نفسي أو في عائلتي وإنما في ما أرسم فقط». ويرى أن «تعزيز الحرية في لبنان، واجب على كل واحد منّا، فلبنان هو البلد الوحيد في الشرق الأوسط الذي انفتح فيه الباب على الحرية، ومن مسؤوليتنا أن نستفيد من ذلك».

ويؤكد صادق الذي عانى الأمرين منذ عقود كمواطن عادي، أن «اللبنانيين لا يفهمون ما يجري حولهم من ثورات وتغيرات، وأن السياسيين «يستهبلون» المواطن الصبور، «وعليهم أن يدعوا الناس يحيون بسلام كي يتقاربوا من بعضهم البعض وليترجموا صيغة العيش المشترك إلى واقع».

نال وسام الأرز الوطني من رتبة فارس في عهد الرئيس الراحل سليمان فرنجية، وجائزة الشاعر سعيد عقل مرتين، وجوائز تقدير محلية وعالمية. وأقام معارض عدة في لبنان والخارج. من مؤلفاته: «كاريكاتور صادق»، «إضحك مع بيار صادق على السياسيين»، «كلنا عالوطن» و«بشير».